خريطة الموقع الخميس 18 أكتوبر 2018م
أهالي محافظة مرات يناشدون الجهات المعنية تنفيذ قرار مجلس الوزراء بحق مصنع الإسمنت  «^»  إدارة جوازات محافظة مرات تباشر أعمالها  «^»  فرع مياه محافظة مرات يعلن عن خدمة "حياك"  «^»  أهالي محافظة مرات يطالبون بإعادة النظر في ضم مدرسة "عمار بن ياسر "  «^»  مخالفاً ضوابط الضم: قرار تعليمي يضم مدرستين ابتدائيتين في محافظة مرات  «^»  قريباً: افتتاح إدارة جوازات محافظة مرات  «^»  إنفاذاً لتوجيهات الوزارة: بلدية محافظة مرات تمهل أحواش الماشية شهراً  «^»  مكتب تعليم محافظة مرات ينتظر النماذج والبيانات  «^»  إمارة الرياض: لا نية لإغلاق مكتب "الكهرباء" بمحافظة مرات  «^»  تنمية محافظة مرات تنظم مهرجان عيد الطفل جديد الأخبار
هجرة الشبرمية تفتقد الكهرباء  «^»  سعودية يا سعودية  «^»  13 سنة !  «^»  مراة * درة الوشم  «^»  مدينة مرات بين نظرة أهلها شعراً ونظرة الرحالة الياباني إيجيرو ناكانو  «^»  ذكرياتي معهم: الشاعر/ حمد الحجي   «^»  مرات وكميت.. تناغم العشق   «^»  بلوغ المرام .. في التعاون مع الإعلام  «^»  ميزانية خير تحتاج إلى إخلاص جديد المقالات

مكتبة الأخبار
تحقيقات
سلكه «المؤسس» وأنجاله الملوك من بعده في طريقهم إلى الحجاز: طريق «سبع الملاف»..

سلكه «المؤسس» وأنجاله الملوك من بعده في طريقهم إلى الحجاز: طريق «سبع الملاف»..
سلكه «المؤسس» وأنجاله الملوك من بعده في طريقهم إلى الحجاز: طريق «سبع الملاف»..
مرات - حمود الضويحي

شهد طريق "سبع الملاف" أول الرحلات الملكية، حيث سلكه المؤسس الراحل الملك عبدالعزيز -طيب الله ثراه- وأنجاله من الملوك من بعده، حتى ظهور "الإسفلت" مع بداية الثمانينات الهجرية تقريباً.. كان طريقاً طويلاً وشاقاً، لكن مع بداية ظهور السيارات شهد السفر نقلة نوعية من حيث اختصار الزمن والمسافة، خاصةً أنه يتجه إلى الحجاز قديماً، ويسلكه الحجاج إلى مكة.

يمر ب «مغرزات»،«الجبيلة»، «العيينة»، «الحيسية»، «الخمَر»، «المفقاعية»، «الحيش»، «المريبض»، «الميركة»، «البليدة»، «العويند»، «عريض»، «الدبيجة»، «مرات»

وعند الحديث عن هذا الطريق من حيث بدايته ومعالمه الباقية، وما يمر عليه من قرى وأماكن بارزة وموارد للمياه، كان لابد لنا من الاستعانة بصاحب دراية وخبرة بهذا الطريق الحيوي والهام في تلك الفترة، وقد وجدنا ضالتنا مع الشيخ "عبدالعزيز بن علي الدايل"، الذي سلك هذا الطريق أكثر من مرة سواءً سيراً على الأقدام -ثلاثة أيام-، أو بالسيارة، وقد صاحبناه في جولة من بداية الطريق من العاصمة الرياض إلى أولى المحطات الرئيسة وهي "مرات".

طريق وعر

كان خط الرحلة يبدأ من الرياض إلى طريق "مغرزات" ثم إلى "الجبيلة"، التي تُعد أول محطة لراحة الركاب وبها مركز للحكومة ومسجد مبني من الطين، يتوقف الناس لأداء الصلاة فيه، وهي تعد أيضاً مورداً، حيث يوجد بها بئر يرده المسافرون للتزود بالماء، فيشربون ويملؤون "قربهم" التي يعلقونها في السيارة حتى تبرد عند المشي، ليشربوا منها أثناء الطريق، ومن "الجبيلة" يتم التوجه إلى "العيينة" التي بها مسجد أيضاً يتوقف فيه المسافرون أيضاً لأداء الصلاة، بعد ذلك يمر

الكاش في الغمارة و«الطفارى» في الصندوق.. ومعاون السوّاق «عملة نادرة»

الطريق بشعيب "الحيسية"، وهو وادي حنيفة ويمتاز بكثرة أشجار الطلح الكبيرة التي يتوقف بها المسافرون ليستريحوا ويستظلوا بشجرها، وتوجد طلحة كبيرة كانت تقف تحتها سيارة الملك عبدالعزيز -طيب الله ثراه- عند وصوله الى الشعيب، يستظل بها عند الوقوف للراحة، ليستكمل بقية السيارات الخاصة بجلالته أثناء الرحلة من الرياض إلى الحجاز والعكس، ثم بعد "الحيسية" يمر الطريق ب"الخمَر" وهي عبارة عن جزء من سلسلة "جبال طويق"، وسميت الخمَر لأن السيارات أثناء سيرها بهذه المنطقة تتغطى حيث تظهر فجأة أمام قائد السيارة أثناء الطريق، حتى يصل "طلعة غرور" التي تنزل على بلدة "المفقاعية"، وقد كانت هذه الطلعة ممراً لمن يقطع الطريق على أرجله، ثم تصل بعد ذلك إلى "سبع الملاف" وهي طريق وعرة بها سبعة ملفات، في كل ملف طلعة، وتتطلب من سائق السيارة مهارة لاجتيازها لصعوبتها.
مقاهي واستراحات

بعد ذلك يصل خط السير إلى منطقة "الحيش" التي تنتشر بها الآلاف من أشجار النخيل الصغيرة، ويوجد بها مورد للماء -حسي- يتزود به المسافرون، وبالقرب منه عدد من المقاهي والاستراحات، أعدت لنزل المسافرين، لكنها اندثرت الآن، كما يُرى على يسار المار مركز "المريبض" وهو ل"الحماي"، الذي يحمي الأشجار المنتشرة بالمنطقة من القطع، بعد "الحيش" يأتي "الميركة" وهي طلعة أمر

ركّاب السيّارة يخشون تأثير «المطبات» على «السّست» وإذا «تكسّرت» ما تسمع إلاّ: «قعدنا بها»!

الملك عبدالعزيز بطويها بالحجارة لحفظ السيارات التي تعبرها من الانقلاب -اختفت معالمها بعد مد خط أنابيب البترول المارة بالمنطقة-، ثم ينعرج الخط يميناً ويقطع شعيب "أبو صفي" ثم يمر ب"البليدة" وهي مرقب مبني من الطين -وهو قديم جداً- بعد ذلك ينحدر الطريق الى بلدة "العويند" وهي بلدة يرتاح المسافرون فيها وينامون إذا كان الوقت ليلاً، أما إذا كان نهاراً ف"يقيلون"، ومن "العويند" تمر الطريق ب"عريض"، يقول الشاعر "سعد بن حجي":

وياما حلا بعريض دفلاجهن

وكميت يزمي شايفينه بالانظار

وتحت "عريض" من غرب بلد اسمه "الدبيجة"، وبعد "الدبيجة" مورد ماء يسمى "أم الشطن"، وماؤه عذب، وبعد المورد يصل الطريق إلى "طريف الحبل"، وهو طرف النفود ومن ثم ينقسم عند هذا الطريف إلى قسمين، فيكون على اليمين يذهب الى بلدة "القصب" ومن الشمال يذهب إلى "مرات" وهو طريق الحجاز الرسمي لسالكي هذا الطريق.

حركة تجارية

وتُعد "مرات" أول محطة رئيسة لهذا الطريق، ففيها يجتمع المسافرون من جميع الأقطار، سواءً من القصيم أو الكويت أو العراق أو أي جهة أخرى، فيبقى المسافرون فيها طويلاً لوجود الحركة التجارية النشطة والمحلات والورش والاستراحات الكبيرة، إضافةً إلى المقاهي المهيأة والمياه العذبة، وفي "منطقة المدرجية" في مرات التي تبعد قليلاً عن الديرة القديمة، تعج الحياة بالمسافرين الذين يرتاحون من وعثاء السفر قليلاً ليرحلوا من الغد لاستكمال طريقهم سواءً

أثر ركب البكس في الدار البعيدة ..عندي أحسن من ركوب الموجفات

يا جميل ارفق عليه ولا تزيده.. شف علامات الدفينه بيّنات

في الذهاب إلى الحجاز أو العودة الى العاصمة الرياض، خاصةً في موسم الحج، وقد يستطيع المرء الركوب للذهاب إلى مكة لأداء فريضة الحج بمبلغ (60) ريالاً، فتقله السيارة من مرات وتعود به إليها، وفي موسم الحج تمتلىء المدرجية بالخيام التي ينصبها الحجاج للراحة والمبيت وتناول الطعام الذي يطبخونه في مطابخ خاصة يحملونها معهم، فتمتلئ مرات بالحجيج من كل الجنسيات، ولا ينصرفون إلاّ مع برودة الجو من أول النهار استعداداً لقطع نفود "قنيفذة" في الذهاب إلى الحجاز و"صياهده" المشهورة بالرمال، التي تعلق بها السيارات، وكذلك "نفود السر".
قصر الملك

ويوجد في "مرات" قصر الملك عبدالعزيز -طيب الله ثراه- الذي أمر جلالته ببنائه تحت سفح جبل "كميت" علامة مرات ورمزها الخالد، الذي يقول المثل فيه: "اضمن لي كميت أضمن لك مرات"، وفيه محطة اللاسلكي "المبرقة"، وبالقرب منه على بعد خطوات منهل مرات العذب "غدير كميت"، الذي تجتمع فيه مياه السيول، فيبقى عاماً كاملاً بعذوبته.

وقال "الدايل": إن المسافر اذا كان خارجاً من الرياض إلى مرات فإن العشاء يكون في بلدة "الجبيلة" والمبيت في "العويند" و"المقيال" في "مرات"، أما اذا ذهب المسافر من مرات إلى الرياض فإن المشي يكون بعد العصر، بعد أن يبيت بها، والعشاء في "العويند" والمبيت في "الجبيلة" أو في "العيينة"، ثم يكون الظهر في الرياض، أي تستغرق الرحلة آنذاك بالسيارات عبر هذا الطريق الوعر يوماً كاملاً تقريباً، بينما قبل ظهور السيارات كانت المسافة تقطع في ثلاثة أيام على الأرجل.

ولا تتعدى سرعة السيارات أثناء السفر عبر هذا الطريق الذي لم يكن معبداً بالطبع (50كم) أو (60كم) تقريباً، نظراً لوعورته، الأمر الذي انعكس بدوره على سلامة السيارات ومستقليها، فلا حوادث تذكر أثناء عبور هذا الطريق، ولكن كان ينغص الرحلة الأعطال التي تطال السيارات، ويكاد يكون أكثرها على الاطلاق تكسر "السّست"، نظراً للمطبات التي تتعرض لها السيارة أثناء المسير، فإذا تكسرت، غالباً ما تسمع قول الركاب: "قعدنا بها"، فتتوقف الرحلة لاصلاح العطل إن كان الكسر يسيراً، إذ يتم ربطها بالحبال حتى الوصول إلى مرات أو الرياض، أو إحدى محطات الطريق الرئيسة القريبة من الحجاز.
علماً أن أهالي محافظة مرات قد طالبوا وزارة النقل بإحياء طريق المؤسس - طيب الله ثراه-وتعبيده لخدمة المسافرين، فهو يختصر المسافة إلى العاصمة الرياض، إضافة إلى أنه طريق غاية في الروعة بطبيعته الخلابة التي تجمع بين الجبال والسهول والأشجار العملاقة والنخيل والرمال.
http://www.alriyadh.com/2012/09/07/article765964.html
تم إضافته يوم الثلاثاء 11/12/2012 م - الموافق 27-1-1434 هـ الساعة 5:27 مساءً

شوهد 2285 مرة - تم إرسالة 0 مرة

اضف تقييمك

التقييم: 6.98/10 (4715 صوت)



الصحف السعودية

جريدة الجزيرة

---------------

جريدة عكاظ

---------------

جريدة الرياض

---------------

جريدة الوطن

---------------

جريدة المدينة

---------------

جريدة اليوم

---------------

جريدة الإقتصادية


التقويــم
أكتوبر 2018
سحنثرخج
12345
6789101112
13141516171819
20212223242526
2728293031

اختبر معلوماتك
ماهى البساتين الأربعة

«اعرض الإجابة»

ابحث في قوقل

عـن محافظة مـرات

Powered byبرنامج الموقع الشامل انفنتيv2.0.5
Copyright © dciwww.com
Copyright © 2008 www.marat1.com - All rights reserved

الصور | المقالات | البطاقات | الجوال | الأخبار | الفيديو | الصوتيات | المنتديات | الرئيسية

الآراء الواردة في الموقع تعبر عن وجهة نظر كاتبيها ، ولا تعبر بالضرورة عن رأي صحيفة مرات الإلكترونية